window.location = "http://bimarabia.com/os"; Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

الثلاثاء، 10 نوفمبر 2015

حوار ممتع مع المهندس عماد الدين سمير

Omar Selim

نتعرف بحضرتك

Emad Samier

عماد الدين سمير مهندس معمارى مصرى مسلم خريج كلية الفنون الجميلة قسم العمارة دفعة 1989

Omar Selim

حضرتك  درست منهج ما يسمى بتطبيقات الحاسب الالى بالعمار ة لمدة أكثر من 14 سنة بالمعهد العالى بالعاشر من رمضان

شمل الاوتوكاد و ال3d    max  و photoshop

, هل ممكن تحدثنا عن هذه الفترة

Emad Samier

الفترة دى بدات من سنة 1999

وكانت بترشيح من رئيس قسم العمارة انذاك ا د احمد عبد الله

رحمه الله

و من خلال صديق تكرم مشكورا بتقديمى للدكتور احمد

د علاء مندور بقسم العمارة كلية هندسة و تكنولوجيا المطرية

طلب منى انذاك وضع تخيل لمنهج متكامل تحت مسمى تطبيقات معمارية باستخدام الحاسب الالى

و الذى انحصر فى 3 مواد رئيسيه

Autocad 2d

Autocad 3d

Photoshop

3d max

من خلال منهج مبسط لتعريف الطالب بكيفية تطويع امكانات تلك البرامج لاستغلالها فى متطلباته الظراسية

الدراسية

فى كل من مواد التصميم و الرسومات التنفيذية و كيفية اظهار مشروعات التخرج

و تم وضع المنهج بشكل متدرج يسمح للطالب بدارسة الموضوع فى شكل ثلاث كورسات متتابعة

وانحصر المنهج فى كيفية استغلال قدرات تلك البرامج و تطويعها للاستخدامات المعمارية

حيث لم يكن اى منها انذاك يعتبر برنامج معمارى مباشر

الاوتوكاد كما تعلم برنامج للرسم الهندسى بشكل عام

و ال 3 max برنامج عام لمعالجة المجسمات بشكلها المطلق

و ال photoshope لمعالجة الصور بشكل عام

وكان الهدف الرئيسى اعداد الطالب اعدادا جيدا لمواجهة سوق العمل و الذى يتطلب اجادة تلك الادوات بالاضافة لمساعدته على استخدامها اثناء الدراسة لباقى المناهج بشكل اشمل و اعم

Omar Selim

كيف تري التعليم الجامعي في مصر و خاصة العمارة ؟

Emad Samier

ينقصة الكثير من الاحتكاك بواقع ممارسة المهنة

محاولات التطوير و الانفتاح على سوق العمل مازالت محكومة باجتهادات فردية

ولا تحكمها اطر عامة و لا تنسيق بين الاروقة الاكادمية و دواليب العمل المعمارى للاسف

ودا بيضع على كاهل الطالب عبء كبير عند خروجه لمجال العمل حيث قد يوفق لمكان يستطيع ان يكمل فيه هذا التقص فى الخبرة و فى الاغلب قد لا يوفق ويتطلب منه النر عندها التنقل بصورة متكررة بين جهات العمل المختلفة

الخلاصة ان الخريج يصبح منتج غير جاهز للتشغيل بشكل مباشر بعد تخرجه

بعض الطلبة بيدركوا دا بدرى و يبدا رحلة البخدحث عن الخبره اثناء الاجازات الصيفية

وتلك عناصر نادرة الى حدكبير

و يتم تخطفها بمجرد التخرج لتبدء حياتها العملية بشكل مبكر بالمقارنة بالسواد الاعظم من زملا ئهم

Omar Selim

الافضل الطالب ينزل موقع ام يتعلم برامج ؟؟ ده سؤال بيتكرر كثير

Emad Samier

لازم الطالب يتعرض للاثنيين معا

لانه لا يستطيع ان يحكم ميولة الشخصية و ما اذا كان سيستطيع التميز فى اى من المجالات الخاصة بممارسة العمل المعمارى و المتعددة

و تلك طبيعة المرحلة الاكاديمية انها تتميز بالعموم و الشمولية

كما ان معظم الكوادر الاكاديمية القائمة على العملية التعليمية للاسف لا تملك الخبر ة للكشف المبكر عن امارات التميز و مجالاته لدى الطالب

و دا لسببين الاول قصور فى خبرة تلك الطواقم الاكادمية بالاضافة للاعداد المهولة الملتحقة بالعملية التعليمية اساسا

Omar Selim

حضرتك ذكرت ان الاتوكاد و الماكس و الفوتوشوب ليست برامج مخصصه للانشاء و المباني , ما البديل ؟

Emad Samier

البديل موجود من زمان لكنه كان يفتقد الانتشار بشكل واسع وسط المكاتب الهندسية المختلفة

وهى برامج التصميم بمساعدة الحاسب

و من اواءل تلك البرامج اركيكاد

و هو برنامج مجرى الجنسية ظهر فى اوائل الثمانينات

و توالت بعده العديد من البرامج التى حاولت اقتحام المجال بشكل او باخر

كبرنامج بريك وركس من شركة ميكروستيشن و الذى طور بعد ذلك الى تيرا موديلر

ثم مجموعة برامج نمتشيك الالمانية

و كلها كانت تتعامل بالمفرادات المعمارية بشكل مباشر

باب شباك سلم حاءط و هكذا

تلك البرامج اخذت فى النمو البطئ طوال عقد التسعينات

و لكنها كانت تفتقد للتكاملية

بمعنى انها اى منها لم يغطى الابعاد الاخرى للعمل المعمارى فيما بعد مرحلة التصميم

مرحلة تطوير الرسومات و مستندات الطرح و الشق الخاص بباقى الانظمة الخاصة بالمبنى كاعمال الالكترميكانيكال و الانشاء

وانحصرت معظم جهود التطويى بتلك البرامج فى الشق المعمارى الخاص بالتصميم

مما حرم المكاتب الاستشارية المتكاملة من فرصة استغلال قدرات تلك البرامج فيما بعد انتهاء العملية التصميمية و استكمال مراحل العمل المختلفة الى ان يرى المبنى النور على ارض الواقع

فظلت تلك البرامج محصورة فى نطاق المكاتب الصغيرة التى تعتمد عليها فى التصميم

و عند الشروع فى استكمال باقى المراحل يتحول الجميع الى العملاق الازلى autocad و الذى يسمح لكل الانظمة بان تدلو بدلوها و تستكمل التصميم فى صورتة النهائية و القابلة للتنفيذ

لنعود مرة اخرى للمربع الاول و هو مرحلة الرسم الهندسى البحت

الى ان ظهر النجم

فى بدايات القرن الحالى

REVIT

ليرد على كل التساؤلات

و يبذل المزيد من الجهد المتسارع و التطير المتلاحق على كل الاصعدة

و بالذات بعد ان بات مدفوعا من قبل عملاق البرمجيات autodisk

و بعد ان استولت عليه و باتت تدعمه بشتى الطرق

وصل الامر الى فرضه فرضا اثناء اتمام عمليات البيع

حيث ياتى مقترنا بالاوتوكاد و مضافا قسريا  الى الباكدج الخاصة بهذا العملاق

و للريفيت حديث مطول و لنجاحه عدة علامات باتت واضحة للعيان

Omar Selim

حضرتكط كان لك تجربة عمليه معه ما انطباعك , هل يصلح للهكل ام هو اسطورة و وهم

Emad Samier

هوا كان اسطورة استطاعت autodisk ان تضعه بحيز التنفيذ الفعلى

و ما يحدث الان هى مسالة وقت قبل ان يبدء الكل بلا استثناء فى استخدامه

هو يتعرض لنقلات نوعية شاسعة بمجال التطوير

تحاول من خلالها autodisk ان تلبى كافة متطلبات الفرق الهندسية

بداية من المعمارى بمرحلة التصميم الى باقى الانظمة المساعدة و التى تلى التصميم المعمارى

يكفى انها من وقت قريب نسبيا بدات بطرح الباكدج بصورة متكاملة

نسخة عمل واحدة من البرنامج تغطى كافة الانظمة الالكتروميكانيكال و انشاءي بالاضافة للمستخدم الاصيل . المعمارى .

مما اعطى مرونة كاملة للمكاتب الهندسية الكبيرة و الصغيرة و المتوسطة للشروع و البدء فى التعامل

الانتشار مازال فى بداياته و لكنه سريعا ماسيتم احتواء السوق بشكل شبه كامل

دى حقيقة لابد ان نعترف بها و نستعد لها

Omar Selim

هل  الريندر بالريفيت كافي ام نحتاج للماكس

Emad Samier

بالنسبة للمستخدم المحترف للماكس

فلا مقارنة

الماكس يتخطى حدود الابداع

لكن تبقى مشكلة رئيسية ستحكم على الماكس بالتوارى قريبا و الانسحاب من المجال

الا وهى صعوبة التعلم

لتصبح مستخدم محترف بالماكس فانت تحتاج لساعات طويلة من التدريب و التجارب لتصل لمرحلة الاحتراف

السؤال هنا هل يحتاج التصميم المعمارى لكل تلك الدراسة المتعمقة داخل برنامج هوا فى الاصل للدعاية و اللاعلان

هنا ياتى الريفيت ليطرح المسالة بشكل اكثر بساطة و تلقائية

ركز فى التصميم و تنازل بعض الشئ عن طبيعية المشهد

فى مقابل اعطاءك منتج سريع يشرح الفكرة بشكل اكثر مصداقية

و لكن يتبقى لمحترفوا استخدام الماكس اليد العليا عند الحديث عن الرندر و مستوى احترافيته

و يظل الريفيت لديه مشكلة عند الحديث عن الاشكال المعقدة و المركبة للكتل المعمارية

لا شك هنا يكسب الماكس حتى الان

و ان كنت اعتقد انها مرحلة و سيطور الريفت نفسه ليصبح اكثر مرونة فى التعامل مع الكتل

ودا لا يقلل من قدرة على الاطلاق فى مرحلة تطوير الفكرة ووضعها على اول الطريق للتنفيذ الفعلى

هنا تكمن القوة لدى الريفت حيث انه برنامج معمارى بالمقام الاول

وتظهر نقاط قوته جليه فى تلك المرحلة من عمر المشروع

احلم انت و زبونك زى ماتحبوا على الماكس

لكنك سترجع سريعا الى الريفيت مع اول امضاء لعقد تنفيذ المشروع على ارض الواقع

Omar Selim

للاسف فيه مكاتب لم توفق في BIM IMPLEMENTATIONN رغم شراء افضل الاجهزة و شراء الرخص في راي حضرتك ما اهم الاسباب

Emad Samier

الافتقاد للدعم الفنى الجيد

لاجراء هذا التحول هناك تجارب كثيرة غير ناجحه

ولكن التجربة اخذه فى تغيير المسار

فى الاتجاه لمزيد من النجاحات

و هناك عدة عوامل لو توفرت ستنجح العملية باذن الله تعالى وفضله

Omar Selim

البرامج غاليه جدا , هل هناك حلول او بدائل

Emad Samier

بالنسبة للحلول بخصوص الشق القانونى فهى للاسف غير متوافرة

و ممايزيد من صعوبة الموقف الحالة الاقتصادية المتردية التى تمر بها الكثير من دول المنطقة و على راسها مصر

بالذات مع تدهور المركز المالى للعملة و تدنى قدرتها الشراءية

مما يلقى بظلال شديدة السواد على فكرة اتمام العملية بالشكل القانونى بالذات بعد ان صدقت مصر على بنود حقوق حماية الملكية الفكرية باتفاقية التجارة الدولية فى اواخر التسعينات

مما حصر استخدامات البرنامج بالشكل القانونى داخل المؤسسات الاستشارية الكبرى و التى تستطيع ان تضمن تكاليف تكييف الوضع القانونى للبرامج داخل اتعابها   الاستشارية

ليترك الباقون خارج نطاق المظلة القانونية

Omar Selim

ما يحدث من امطار و غرق اسكندرية و البحيرة من المسؤول و كيف نتلافي تكراره

Emad Samier

من الواضح ان المناخ اخذ فى التطرف

و قد فاجأنا فى وضع شديد السؤ من حيث فساد الادارة مع التخبط و غياب الرؤية السياسية الواضحة و التى تحكم وضع كل شخص فى مكانه الصحيح مع عدم وجود الية واضحة لحصر المسؤلية و اعمال فكرة الثواب و العقاب بشكل فعال

فكرة الثواب و العقاب فى الاصل فكرة الاهية مرتبطة بوجودنا و موتنا ثم بعثنا

وبالرغم من هذا فهى غير مفعلة للاسف فى اروقة حكومتنا الحالية .

Omar Selim

ما رائ حضرتك في التماثيل الجديدة كتمثال العقاد

Emad Samier

رمز واكبر مثال على تدنى الذوق العام و غياب تام للقدرة على التمييز بين الغث و الثمين .

Omar Selim

ما السر التدهور في البناء و الذوق و الفن خلال فترة بسيطة؟

Emad Samier

اعتقد ان الامر بدأ من فترة ليست بالبسيطة و اعتقد ان هذا الامر وراءه العديد من العوامل اقربها لتصورى العامل الاقتصادى الضاغط على الجميع

و الذى لم يترك اى مجال او متنفس لاحد للارتقاء بالذوق العام و الذى ياتى فى اخر طابور الاولويات المعيشية للمواطن البسيط الذى يشكل السواد الاعظم للشعب

ضف الي  هذا ما جلبه الينا واقع الفضاءيات المفتوحة على مصراعيها بلا ضابط و لا رابط و لا وازع من ضمير او اخلاق .. لتحكم اليات السوق كل ما يعرض علينا.

مع مرور الوقت تضيع معالم الذوق العام و تلتبس الرؤى ليصبح من السهل فرض كل ماهو سئ بدون ان يرفضه الناس او حتى يستشعروا الحرج منه .

Omar Selim

ما هي مدرسة حضرتك في العمارة

Emad Samier

الوظيفية اولا

العمارة هو الفن الوحيد المحكوم بالوظيفة

Omar Selim

في ظل التكلفة المُرتفعة لبناء وتشييد المساكن مقابل الدخل المتدني للفرد في الشرق الاوسط ما هي أفضل الحلول لحل هذه المشكلة ؟ هل فكر حسن فتحي يساعد في حل هذه المُشكلة ؟

Emad Samier

فكر حسن فتحى على ما اعتقد من الصعب تطبيقة بشكل موسع فى نطاق المدينة مرتفعة الكثافة

السكانية

و اعتقد اننا فى حاجه ماسة لتطوير تكنولوجيا البناء بشكل اعم و اشمل

و محاولة ايجاد بداءل اقل كلفة و اكثر صداقة مع البيئة

و الاعتماد اكثر على المراكز البحثية و محاولة الاستفادة من الابحاث الاكاديمية على ارض الواقع حيث  اصبحت الابحاث و رساءل الدكتوراة و الماجستير  منحصرة مع الاسف فى اروقة الجامعات و صار الهدف منها الحصول على درجات الترقى الاكاديمية المختلفة دونما استفادة حقيقية ملموسة منها

مزيد من الانفصال بين الفكر الاكاديمى وواقع الحياة اليومية . مما يقضى على اى فرص للتطوير و الاستفادة لصالح حياة الفرد اليومية

Omar Selim

هل حضرتك مع ام ضد دخول شركات اجنبية الى سوق العقارات ببلادنا ؟؟

Emad Samier

دخول تلك الشركات امر طبيعى طالما اننا نتبنى رؤية واضحة للانفتاح على الخارج و التفاعل معه

لكن المشكلة الاساسية تظهر عندما تحصل تلك الشركات على امتيازات تجعلها خارج المنافسة مدعومة بما نعانية من فساد فى ادارة الجهات التنفيذية للدولة او قدرتها التنافسية الامحدودة و التى تجعل من الصعب التنافس معها . هنا تظهر مشاكلها و تبرز سؤاتها

Omar Selim

العمارة هي اختصاص عملي جدا وتدريسه الأكاديمي ليس إلا أمر لا علاقة له بالعمارة ولا يصقل أو ينمي أي تطور تصميمي لدى الطالب فلماذا لا نتبع أساليب حديثة في التعليم لكسب الخبرات مستقبلا ولا سيما أن الطالب يطالب دائما بما هو جديد فالجدير أيضا تدريسه بما هو جديد دائما .

.. لطالما نسمع بمصطلح التجديد في التصميم المعماري فما هو التجديد وكيف يطبق ؟

Emad Samier

من الصعب الرد على هذا التساؤل

لكنى اعتقد اننا مطالبون بالاضطلاع دوما على كل ماهو جديد فى هذا المجال

فلا احد يستطيع ادعاء انه قادر على اعادة اختراع العجلة . لابد من الاضطلاع على ماوصل اليه الاخرون لنستطيع ان نبنى عليه ما نحتاجه من تطوير فى هذا المجال

Omar Selim

هناك من يقول لا توجد عمارة اسلامية بل ان الاسلام يحض على الزهد و ان كل العمائر التى نشأت بعد ذلك انما تنسب للبلد التى بنيت به , ما رأي حضرتك  ؟؟

Emad Samier

اعتقد ان هذا صحيح الى حد كبير

كل ما فعلة الاسلام انه اضافة صبغة مشتركة وحدت العديد من الاشكال المعمارية المختلفة فظهر لنا ما اعتبره البعض عمارة اسلامية . لكن مع مزيد من التدقيق سندرك ان لتلك العمارة مصادر كثيرة متنوعة و مختلفة

Omar Selim

هناك محاولات لبناء “مسجد مستديم” كيف يمكن ان يكون؟؟

Emad Samier

المسجد مثله مثل اى مبنى معمارى له وظيفة و هيءه و لو حققت اشتراطات الاستدامة فى البناء ستحصل على مبنى يؤدى وظيفته بنجاح و فى نفس الوقت يملك مقومات الاستدامة

Omar Selim

ما الخطا في تصميم مدننا بحيث اصبحت مزعجة و صعب الحياة بها ؟؟ و كيف يمكن حلها ؟؟

Emad Samier

اعتقد ان الخطا يكمن فى قصور قدراتنا على التخطيط الموجه للمستقبل

المدينة كاءن حى ينمو و يتطور و يتمدد

وعند غياب التخطيط للمستقبل

يبدا النمو بشكل عشواءي لينتج لنا نعانيه من مشاكل فى مدننا الحالية

Omar Selim

ما افضل المباني الاثرية  التي حضرتك زرتها ؟؟؟

Emad Samier

مدارس السلطان حسن

و قصبة المعز مليئه بالمبانى الكثيرة و التى يصعب سردها بشكل حصرى الان

المشكلة ان علاقتى انتهت بتلك المبانى مع نهاية دراستى الاكادمية

من زمن بعيد

هل السياسة تؤثر على العمارة ؟؟ و هل يمكن ان يحدث العكس ؟؟

بالتاكيد السياسة ثؤثر فى العمارة – حيث ان السياسة هى التى تنشئ التشريعات و القوانين التى تحكم العمل المعمارى و توجه مساره و لا اعتقد العكس يمكن ان يحدث …

كيف يمكن للعمارة ان تشكلنا و نشكل مستقبلنا ؟؟؟

لا شك فالعمارة و العمران هى الفراغات العمرانية التى نعيش فيها  و التى تؤثر في تشكيل شخصياتنا بشكل مباشر حيث انها تحتوى كافة انشطتنا الاجتماعية المختلفة من عمل و معيشة يومية و من ثم فانها تشارك ” ضمن مجموعة مؤثرات اخرى ” فى تشكيل  مستقبلنا .

ما ابسط الطرق البدائيه فى تقديم النموذج المعمارى وتوصيل الفكره المعماريه هل الماكيت؟ ام المناظير ؟ ام الاسكتشات؟ ام الواجهات؟؟

لكل طريقة مما سبق ذكره ما يميزها عن غيرها عند الحديث عن توصيل الفكرة المعارية. و التفاضل بينها يعتمد على الفكرة ذاتها و ما يود ان يعبر عنه المعمارى و لا يمكن تفضيل احداها على الاخرى – كلها ادوات لها نفس القيمة و الاهمية لتوصيل الفكرة .

ما الذي ينقص طالب العمارة عند تخرجه من الكلية ؟؟؟

الممارسة و بداية تكوين خبرته الشخصية فى المجال .

من هو الطالب المثالي لدي حضرتك ؟؟؟

هو الطالب المحب الشغوف بالمجال و الذى لا يبخل باى مجهود للبحث عن المعلومة من كافة مصادرها المختلفة و الذى لا ينتظر التلقين و الذى لا يخجل ان يخطء و يتقبل التقييم و التوجيه بصدر رحب و يتفاعل مع الجميع بايجابية .

ما نصائحك لطلابك ؟؟؟

المثابرة و الصبر فالمجال واسع و متنوع ويحتاج لوقت ومجهود ضخم للالمام بابعاده و التميز فى ميدانه .

ما هي قرائات حضرتك ؟؟

للاسف لا يسع و قتى ممارسة القراءة بعيدا عن المجال حيث اصبحنا نلهث وراء الاضطلاع  و محاولة الالمام بكل ماهو جديد بالمجال .

ما هي هوايات حضرتك ؟؟

التصويرالفوتوغرافى و المشى مسافات طويلة .

لو حضرتك بتصمم بيت لحضرتك , كيف سيكون ؟؟؟

الاتساع و البساطة الشديدة اهم المميزات التى احلم بها لسكنى الخاص .

ما طموح حضرتك المستقبلي ؟؟

اطمح ان يرزقنى ربى الصبر و القدرة على الاستمرار فى ممارسة المهنة بنفس القدر من الاستمتاع والاضطلاع و الالمام بكل ماهو جديد بمجال العمارة .

موقع artvisionstudios

http://on.fb.me/20Jwtdm


Filed under: discussion

from WordPress http://bit.ly/20Jwtdi
via مدونتي

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

BIM arabia © 2014. All Rights Reserved | Powered by- Blogger

Designed by- Dapinder