window.location = "http://bimarabia.com/os"; Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

الأحد، 31 مايو، 2015

The Shock Doctrine

مصدوم عند قرائتي ل"عقيدة الصدمة" لكن كثير من الخطوط بدأت تترابط مكونه مشنقة جميلة الشكل على هيئة كرافته
 — reading The Shock Doctrine.

الكلام في الكتاب منطقي و مقنع هناك جهه لا تصنع الاحداث لكن تعرف كيف تستغلها و تكسب منها البلايين 
الحرب ليست دينية بقدر ما هي اقتصادية , ألست تقول عليهم عبده الدولار .. حسنا هم يعملون لإلاههم و نحن نائمون مساقون 

قال أحد رجال المارينز دعابة ليزيل التوتر، لكنها تستدعي وقفة عميقة: “تصور أننا لم نقصف قط أية مدينة فيها (ماكدونالد) ؟!”. وقد اندهش المراسل البريطاني لهذه المعلومة التي ثبت أنها حقيقية.

لا توجد دولتان متصارعتان بهما  محلا ماكدونالدز !!!!!


تقارير كاذبة من صندوق النقد توضح عدم استقرار ذلك البلد وانه غير منتج فيتم اضعاف العملة وخلق ازمة اقتصادية واللجوء لصندوق النقد ليجبر البلد علي اتخاذ قرارات كلها تصب في مصلحة الشركات الكبري وضد المواطن الذي يزداد فقرا
"جون وليامسون أسس لفكر جديد للعلاج بالصدمة وتمرير فكر فريدمان وهو خلق او افتعال ازمة وهمية لتمرير القرارات الاقتصادية التي يريدها صندوق النقد الدولي 
"لا يمكن تخيل كمية القمع والتعذيب وخطف وقتل التي حدثت في امريكا اللاتينية ولولاها ما تحققت افكار صبيان شيكاغو او فكر ميلتون فريدمان 

ويقول العديد من العراقيين إن تعطل شبكة الهاتف لديهم كان الجزء الأكثر رعباً في الهجوم الجوي. فعدم إمكانية معرفة هل بقي الأصدقاء والأقرباء على قيد الحياة في ظل سقوط القنابل؟ كان عذاباً حقيقياً. كما تنقل الكاتبة عن سكان بغداد.


المؤسسات الكبري كالوحش المخيف الذي يتغذي بالخوف و الرعب و الصدمة 



اختم بشهادة رجل مزارع ارجنتينى في المحكمة تم حبسه خمس سنين في عصر الطغمة العسكرية يقول سيرجيو طوماسيلا :

لقد اصر ان الاساءة التى تعرض لها هو وزوجته لا يمكن عزلها عن المصالح الاقتصادية للشركات لذا فبدلا من تسمية الجنود وطغاة العسكر الذين اساءوا اليه اختار ان يسمى المؤسسات الوطنية والاجنبية التى تستفيد من عدم قدرة اقتصاد البلد للاعتماد على نفسه فتفرض الاحتكارات الاجنبية الحصاد علينا وتفرض الكيماويات التي تلوث ارضنا وتفرض التكنولوجيا وكل ذلك يتم من خلال اقلية حاكمة قمعية تملك الارض وتهيمن علي الحياة السياسية ولكن تلك الاقلية الحاكمة تتغير وتتهرض للاحتكارات نفسها ولكن العدو الممثل فى الشركات مثل فورد موتورز وفيليب موريس وغيرهم هى ما يجب ان نغير
يقول انه يعتقد انه سينتصروا قى يوم من الايام ولكن يجب ان نعلم من هو العدو 



ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

BIM arabia © 2014. All Rights Reserved | Powered by- Blogger

Designed by- Dapinder