window.location = "http://bimarabia.com/os"; Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

السبت، 14 يونيو، 2014

سبنا لكم السياسة سيبونا لنا العمران

[caption id="" align="alignnone" width="480"]"‎شعار التصميم يدوي.. التنفيذ رقمي ( فوتوشوب تصميم المهندس هاني المصري[/caption]

يا اصحاب القداسة سبنا لكم السياسة , سيبونا لنا العمران و اساسه



بداية اقول للمشرفين على المشروع  (مخطط القاهرة 2050  ) : يا استاذتنا انك لتقولون قولا لو سمعه العامي لاستحسنة و طار به فرحا !و لقبلك ايدكم على الخير و التطور !



و ما احسب الا اني من العوام لكني وجدت راي اخر اقوي يلفت الانتباة الى ان المشروع ليس لخدمة الفقراء اهل البلد بل لاصجاب البدل و الكرافتات



و انا من تلاميذ و انصار المهندس حسن فتحي 



و للانصاف اضع المشروع  Cairo 2050 vision v 2009 GOPP 12 mb



 القاهرة 2050 وعاصمة جديدة لمصر 2050



يمكنك تحميلة و الحكم عليه  و ستري الاعلام يطبل له قريبا (عندما اعلم ان الاعلام يبطل لشئ انفر منه)



مخطط القاهرة 2050  ” مشروع الحزب الوطني القديم  خطة التنمية المعروفة باسم "القاهرة 2050"، والتي تبدل اسمها عقب ثورة 25 يناير إلى "القاهرة 2052"،



Cairo 2050 slide showing failing to recognize positive value of density



اهلا و سهلا به لو كان به الخير فنحن نقبل الخير من كل احد , لكنه لا يحمل الا الهدم و التدمير للغلابة



و تدمير العمران لحساب المستثمرين الاجانب و اقامة مباني سياحية لا تتفق مع التراث العربي و المصري و الاسلامي الذين في المنطقة



و اعتبار من يسكن في العشوائيات رقم (مجرد رقم ) يمكن نقلة و لا يستحق الحياة



الطرق التي في المشروع تمر بالاف البيوث التى لا يملك اصجابها رفع قضية و لن يتحدث احدا مطالبا بحقهم



في 2007 عندما سار لغبط كبير اوقفه مبارك لسبب مجهول  فانقلبت الصحف الى تاييد و تم نشر




 (إن الرئيس تدخل لوقف أفكار مخملية حول القاهرة 2050، لينهى بذلك مضاربات كانت قد ظهرت انتهازا لمخططات ما زالت فى طور التفكير، وأضاف الكاتب: إن تدخلات مبارك لاقت ارتياحا شعبيا، كما لاقت بنفس القدر ترحيبا من خبراء الاقتصاد، الذين مازالوا يعيرون للأبعاد الاجتماعية قدرها المعلوم فى إدارة الاقتصاد الوطنى).




الان الجميع يصقف مره اخري لنفس الدمار ,



 هناك دراسات ثلاث فى كتاب صادر عن "مركز شفافية للدراسات المجتمعية والتدريب الإنمائى" تحت عنوان "العشوائيات الآمنة"،




  • الدراسة الأولى عنوان "تطوير المناطق التراثية" للصحفى والباحث فى علم الآثار محمد مندور،

  • الثانية عنوان "الحماية الجنائية للحيازة" للدكتور عماد الفقى محاضر القانون الجنائي،

  • الثالثة بعنوان "التسامح والعشوائيات" للدكتور عصام عبد الله أستاذ الفلسفة بآداب عين شمس.



المشروع لا يراعي ما يناسب القاهرة و لا مصر ( مناسب اكثر لدبي ) و يركز علي شياء لا تناسب طبيعة المنطقة و لا الكثافة السكانية و لا  معدلات النمو السكانى أو سلوكيات السكان أو إمكانيات البنية التحتية به



تهتم فقط بمصالح القطط الثمان



ان القاهرة تاريخ عريق الاف السنين , تاريخ للبشرية و ان اسرة  محمد علي التي يهاجمها الجميع بذلت جهودا كثيرا في تطوير المدينة بينما هذا المشروع يسعي لحلب مصر العاجفة بسببهم



المشروع ليس في الصحراء ترسم و تصمم براحتك ,المشروع يؤثر على 13  مليون مصري , فيجب ان يدرس بعناية و الا تتخذ خطوات لصالح عشرة اشخاص




أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا تناولت فيه الحالة السكانية في مصر، حيث أشارت إلي هناك 10 ملايين مصري يعيشون حاليا في مناطق سكن عشوائية، بسبب أزمة ارتفاع أسعار السكن.


وكشفت المنظمة عن أن خطة التنمية المعروفة والهادفة نحو تحديث المدينة قد تؤدي إلى عمليات إخلاء قسري جماعي لسكان المناطق العشوائية في العاصمة.


وأوضحت في بيانها كذلك أن الكثيرين لديهم مخاوف من أن الخطة تتجاهل مشكلة حقيقية تتعلق بحق الملايين في السكن بالقاهرة، وأضافت: هي مجرد وسيلة لتبرير التخلص من الأحياء الفقيرة، لإفساح الطريق أمام المشاريع السكنية المربحة.




ان نقل المقابر الاثرية الى خارج القاهرة لاقامة فنادق سياحية هو قمة التهريج



القضاء على العشوائيات بمعني هدم البيوت و طردهم  لاقامة  مدينة ملاهي   هو قمة الغباء البشري , انك تجد في العشوئيات  الشيخ الكبير و الطفل الذي ينتظر منه تغير العالم , ليسوا حملا او كما مهملا لو حصان مريض ينتظر رصاصة الرحمة




انعدام الشفافية واحتمالات تعرض سكان العشوائيات لعمليات إخلاء قسرى، كانت أبرز الاتهامات التى وجهت من منظمات حقوقية لمشروع القاهرة 2050، وفقا لبيانات صدرت عن المركز المصرى للحق فى السكن. كذلك واجه المشروع انتقادات بسبب عدم وضوح الرؤية الخاصة بهذا المشروع، بحسب الدكتورة أمنية خليل، الباحثة العمرانية بالجامعة الأمريكية، موضحة: «أختلف تماما مع رؤية مشروع القاهرة 2050»، لأنه يعتمد على نقل عدد كبير من سكان العاصمة «الفقراء» إلى مدن أخرى، وهو أمر يفقد العاصمة أحد أهم العوامل التى تميزها، وهى توافر الأيدى العاملة.


كذلك اعتبر الدكتور عباس الزعفرانى ــ أستاذ التخطيط العمرانى ــ أن عملية تحريك 3 ملايين نسمة من قلب القاهرة إلى خارجها أمر غير منطقى، فرؤية القاهرة 2050 كانت تضع تصورا لمشروع عرف بـ«خوفو بلازا» وهو طريق على امتداد شارع جامعة الدول العربية فى خط مستقيم حتى تصل إلى الأهرامات، ما سيحتاج إلى نقل على الأقل مليون ونصف نسمة من سكان منطقة بولاق الدكرور.


على الرغم من أن مشروع القاهرة 2050 يهدف إلى زيادة المساحات الخضراء، إلا أنه سيزيدها على حساب السكان الفقراء فى العاصمة، فمن المقرر أن يتم إزالة منطقة المقابر بالكامل لتحل مكانها حديقة عملاقة يبنى على جزء منها عددا من الفنادق العالمية. وفى الجهة المقابلة لها يتم إزالة مساكن أهالى منشية ناصر والدويقة، لبناء فيلات ضخمة على حافة هضبة المقطم تطل على هذه الحديقة الضخمة.


حذرت الدكتورة أمنية خليل من فرضية أن النشاط الأساسى للعاصمة هو السياحة، فذلك سيرفع تكلفة المعيشة فى القاهرة، وسينتهى الأمر إلى نزوح أبناء الطبقة الوسطى خارج القاهرة، بحثا عن مدينة تستطيع دخولهم أن تسد تكاليف الحياة اليومية فيها. وبالتالى ستنغلق العاصمة فيما بعد على طبقات ضيقة جدا من مرتفعى الدخل


حذرت دراسات «مركز شفافية للدراسات المجتمعية والتدريب الإنمائي» من خطورة استمرار حكومة الدكتور كمال الجنزوري في تنفيذ مراحل جديدة في مخطط القاهرة 2050 الذي يعد أحد النماذج الفكرية للجنة السياسات السابقة بالحزب الوطني برئاسة نجل الرئيس السابق جمال مبارك ووزارة الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية؛ حيث هدد هذا المشروع المواطنين قاطني المناطق المستهدفة بالإزالة والإخلاء القسري من منازلهم للمضي في تنفيذ المشروع.


يقول الدكتور محمد عبد الباقي أستاذ التخطيط العمراني بجامعة القاهرة: الاستمرار في هذا المشروع يمكن أن يعرض الحكومة المصرية لعقوبات دولية حال المضي في تنفيذ مراحل المخطط داخل المناطق التراثية والأثرية دون الأخذ بما تضعه اتفاقيات حماية الآثار والمناطق التراثية التي وضعتها اليونسكو في هذا الشأن.


وأشار إلى أن المخطط الحكومي الخاص بهذ المشروع يعني تحويل المناطق الأثرية إلى متاحف مكشوفة وبناء منشآت سياحية حولها بطرز معمارية لا تتفق وطبيعة هذه المناطق بخلاف تحديد نطاق حرم المناطق الأثرية فضلا عن أن المشروع لم يتضمن أية حلول لسكان هذه المناطق الذين يزيد تعدادهم عن الملايين وكيفية التعامل مع سكانها الأصليين الذين يعدون جزءا من المكان والتاريخ.


وأضاف أن عمليات التنقيب عن الآثار والاتجار بها انتشرت في هذه المناطق ودمرت التراث التاريخي بها فضلا عن أن عمليات الفساد في المحليات التي سمحت للكثيرين من أصحاب الفيلات الأثرية بهدمها وبنائها أبراج دمر تاريخ هذه المناطق وحول هؤلاء الناس إلى أثرياء لا يبحثون عن التاريخ والحضارة بقدر ما يبحثون عن الأموال وللأسف كانت سياسات النظام السابق تشجعهم على ذلك.


وقالت الدكتورة علا الحكيم المدير الأسبق لمعهد التخطيط القومي: معنى استمرار أو تفكير حكومة الإنقاذ الوطني في هذا المشروع هو نهاية الحضارة المصرية وطمس معالمها التي تنفرد بها بين العديد من الدول فتاريخ تلك المناطق حتى الشعبية منها يمثل فلكلور تاريخي ممذوج بتراث إسلامي تاريخي لأن البيوت بها جميعا.


وأضافت أن الهدف من هذا المشروع كان إزالة تلك المناطق وإقامة فنادق ومشروعات سياحية لخدمة رجال الأعمال والشركات الخاصة على حساب المواطنين البسطاء الذين تقوم أعمالهم على خدمة السياح في مناطق مثل الجمالية والحسين وبوابة النصر وأبو الفتوح وباب الشعرية والأزهر وغيرها من المناطق مشيرة إلى أن خلفيات هذا المشروع هو بيع تلك المناطق المتميزة لمستثمرين عرب وأجانب، لن يراعوا غير مصالحهم في بناء استثمارات ومنشآت تدر عليهم أرباحا كبيرة علي حساب التاريخ والبشر معا.


ويقول الدكتور سمير غريب رئيس جهاز التنسيق الحضاري أن هذا المشروع لم يكن في صالح التاريخ المصري لأن هذا يعني محو التاريخ وتغير النسق الحضاري لمصر المعروفة به بين الدول وهو ما جعلنا في الجهاز نعترض عليه في البداية لأن المعنى المعلن للمشروع هو عمل منشآت سياحية وفتح فرص عمل وخدمة السياح القاصدين لتلك المناطق على عكس الحقيقة التي تؤكد أن الهدف من المشروع خدمة رجال الأعمال والمستثمرين العرب والأجانب بإخلاء السكان من تلك المناطق ثم بيعها بحجة أنها لم تعد تتناسب مع التقدم الحضاري في منظومة السكن.


وأضاف غريب: لابد لحكومة الإنقاذ الوطني من دراسة المشروع مرة أخرى قبل الشروع في هدم هذا التاريخ وتدمير حياة الملايين من الناس الذين يعيشون ويعملون في هذه المناطق.




لسنا ضد التطور بل ضد التطبيق الغير مراعي لطبيعة المدينة و تاريخها و ظروفها



انا  لست  متعصب لحزب بل للغلابه و المطحونين



http://www.youtube.com/watch?v=WBr5yLWgl5Q



اعمل مشاريع و مصانع في اماكن خارج القاهرة و اجعل الناس تنتقل اختياريا لتخفيف الضغط المروري



اما فكرة القاهرة 2050 و العجل بينما الطرق غير مهيئة لها و لم تصمم لها  و كبر حجم المدينة و بعد المسافة بين العمل و المنزل يجعله كلام نظري



انا كنت اسكن بالمرج و اعمل في حلوان / كيف اروح الشغل بالعجلة , المشوار محتاج يوم كامل



ان الخطة التى طرحها المهندس طارق رخا افضل مليون مره  و تراعي طبيعة شوارع القاهرة



http://www.youtube.com/watch?v=24NvQKnfNfI



خد الفكرة دي و اعمل بيها نصر سياسي معنديش مشكلة ما دمت بتصلح البلد و ليس تدمرها ,





قال ممدوح حمزة – الاستشارى الهندسى - إن المخطط اكتشف وما كان وراء التقسيم الذى كان عملية تجارية بحتة تهدف إلى تقسيم وبيع الأراضى، وأضاف "رسومات القاهرة المخططة فى 2050، كان يهدف إلى إخلاء منطقة دار السلام والبساتين رغم أن الإحصائيات تقول إن الكثافة السكانية توجد فيها 53 ألف نسمة فى كل كيلو متر، وكان سيتم تهجيرهم إلى المدن الجديدة التى كانوا سيسكنونها فى 6 أكتوبر من شرق النيل التى لها سعر وإقبال أكثر عن غرب النيل"



واستغرب حمزة من التخطيط لمحافظة حلوان، التى كان المخطط أن تخصص آلاف الأفدنة لبناء مدينة ملاه عالمية واستزراع زراعى ومصانع وهو ما يعنى إخلاء المحافظة من سكانها.



كما انتقد إنشاء محور سقارة فى مدينة حلوان، وقال "سقارة فى غرب النيل، لكنهم كانوا مخططين لبنائه فى شرق النيل عشان يحلوا البضاعة".



كما أوضح أن إخلاء وزارات ومجلسى الشعب والشورى فى وسط القاهرة كانت لبيع وسط البلد وهى أعرق منطقة فى القاهرة.



واعتبر أن شرق النيل هى منطقة "النيل إلى الفرات"، وقال "هناك أطماع لشراء أرض مثلما فعلوا فى فلسطين، ولما جلست مع عمر سليمان بعد تقدمى ببلاغ للمخابرات العامة ضد المشروع قبل الثورة بشهر فوجئ أن التشريعات تعطى الحق للأجانب والإسرائيليين شراء أراض فى مصر طالما تحت مسمى شركات مصرية، وقالى إن هذه القوانين لازم تتغير".



وأشار حمزة إلى أن المخطط لم يعتمد بعد ووصفه بأنه "أم الجرائم" للنظام السابق، وطالب بمحاسبة المسئولين عنه، وقال "وزارة الإسكان عرضت المشروع وتبنته، وكانت تروج له فى المؤتمرات والندوات وكان الجميع يتبارى فى المشروع واعتبروه عظيماً وكان آخرها قبل الثورة بيومين، لكنى أكدت أنه شيطانى، وأعتقد أن جمال مبارك هو الذى كان خلفه".



http://www.youtube.com/watch?v=nMT1L1nkRdw



--------------



مش اي فكرة تخطر في بال شخص تكون صح , لازم المعلومات تكون متاحة للجميع و تناقش مع المختصين



نحن في مصر لدينا العلماء الذين يستطيعون عمل مشروع يخدم كل السكان  و يخدم البلاد و العباد , لن نضطر لاستيراد خبير اوربي , لماذا لا نستشيرهم و نستعين بهم ؟؟ لماذا لا نبعد عن القاهرة ؟؟












"القاهرة 2050" مشروع عمرانى سيء للغاية يهدف الى تدمر حزء كبير من النسبج العمرانى للمدينة و اى محاولة لإحيائه تحت اى مسمي جديد نتيجتها الفشل.

فى اكثر من اجتماع رسمي فى هيئة التخطيط العمرانى عرضت شخصيا وجهة نظرى الفنية و التحليلية تجاه المشروع و خاصة ما يخص مناطق التراث العالمى التى يتجاهلها المشروع المتهافت تجاهلا تاما.


"القاهرة 2050" مرفوض جملة و تفصيلا لإخفاقه على عدة مستويات عمرانية و مجتمعية و ثقافية و تاريخية ....

هناك العديد من المقترحات و الرؤى الاخرى التى يجب اخذها مأخذ الجد للتعامل مع مشاكل القاهرة العمرانية و التخطيطية دون اللجوء لحلول خاوية من اى مضمون و مدمرة تماما للنسيج العمرانى و المجتمعى و التراثى للمدينة.






دعونا نحكي قصة حقيقية




قصة عالم الأحياء السوفييتي الذي صدرت به المقال، (تروفيم دينيسوفتش ليسنكو)، والذي نقلت اسمه بشق الأنفس حيث يبدو الاسم مرعباً من الخارج وكافياً لتكبيت أكبر رأس مخالف بل قد يستخدمه البعض كتعويذة علمية لنفثها على المعارضين كان «ليسنكو» يؤمن بأن المؤثرات البيئية قد تنتقل من جيل لآخر، فعند تغيير الظروف البيئية للنبات كدرجة الحرارة ليعطي نتاجاً أفضل، فإن هذه التغيرات ستنتقل إلى الجيل الذي يليه وستعطي هي الأخرى نتاجاً محسناً مع ظروف البيئة الجديدة، وطبعاً هذه النظرية ضد نظرية مندل الوراثية – عراب علم الوراثة – والتي تقول إن الجين هو المسؤول عن نقل الصفات الوراثية للأجيال التالية وليس الظروف البيئية.
قام ستالين رئيس الاتحاد السوفييتي بتبني هذه النظرية لأسباب تخدم فكره الشيوعي حيث تصور أنه بإمكانه جعل الشيوعية تورث للأجيال القادمة بالفطرة. وجعل «ليسنكو» من المقربين والأولين، واضطهد كل من خالف رأيه من أمثال العالم الكبير «لافلوف» الذي سجن إلى أن وافته المنية في سجنه بتهمة العمالة لبريطانيا وأدى تطبيق نظرية ليسنكو إلى حدوث أضرار جسيمة بالزراعة السوفييتية حيث ألحقت أضراراً اقتصادية كبيرة بالفلاحين البسطاء الذين لا يعرفون لا «مندل» ولا «ليسنكو» ولا «لافلوف» ولا الجني الأزرق فكل ما كانوا يريدونه هو لقمة عيش حلال، وكان مصدر بؤس هؤلاء المساكين هو الخواجة تروفيم دينيسوفتش ليسنكو صاحب لقب رائد البيولوجيا السوفييتية.


http://alroeya.ae/2012/12/15/6685





http://www.youtube.com/watch?v=dwYq7o0ywzE



--------------









شعار حملة "انقاذ القاهرة التاريخية".. لسه بنار الفرن !

الخط مملوكي.. مستوحي من الآثار الاسلامية في مدينة القاهرة..
التصميم يدوي.. التنفيذ رقمي ( فوتوشوب CS6 )






‎شعار حملة "انقاذ القاهرة التاريخية".. لسه بنار الفرن !</p><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br/><p>الخط مملوكي.. مستوحي من الآثار الاسلامية في مدينة القاهرة..<br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br /><br/>التصميم يدوي.. التنفيذ رقمي ( فوتوشوب CS6 )‎



هناك 6 تعليقات :

  1. […] و اياكمالمهندس هاني المصري، المصمم السابق في Walt Disney و […]

    ردحذف
  2. […] 4 تطوير القاهرة  اقرا ما كتبت هنا سبنا لكم السياسة سيبونا لنا العمران […]

    ردحذف
  3. قام بإعادة تدوين هذه على hassan fathy.

    ردحذف
  4. […] الوحيدة كانت  ايقاف مشروع القاهرة 2050  و للاسف يبرز الان على السطح بما فيه من تخلف و جشع و […]

    ردحذف
  5. […] عدم وجود رؤية واضحة و لا تخطيط مسبق و لا استشارة للمتخصصين (مثل القاهرة 2050) […]

    ردحذف
  6. […] سبنا لكم السياسة سيبونا لنا العمران […]

    ردحذف

BIM arabia © 2014. All Rights Reserved | Powered by- Blogger

Designed by- Dapinder