window.location = "http://bimarabia.com/os"; Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

الثلاثاء، 17 يونيو 2014

ميدان التحريش

كنت مع صديق لي يحب الاكل حب قيس للعامرية



فقلت له تعرف مطعم ناسكو ؟؟ مطعم هندي جميل ناكل فيه كثيرا



قال لي نعم



فقلت اغمض عينك و تخيل انك هناك



تخيل انه الرجل جاء لك ب رز مشكل و فراخ و شوربه مشروم



و اخذت اعدد له اطيب الماكولات التى يحبها "تقريبا هو بيحب كل الطعام " و اخذت اصف جودتها و رائحتها و سخونتها



حتى سال لعابه فعلا



فقلت له تخيل ان النادل كان تعب فستقيأ على مسافة منك



فاذا به بنظر لي غضبا "ربنا ....... , انا عمرك ما هاكل من المطعم ده تاني "



في ثواني غيرت الصورة الذهنية في ذهنه بقوة لشناعه الحدث



و هذا ما حدث في التحرير



بعد ان كان رمز عالميا للتحضر و الوحدة و الحرية



اضبح رمزا للتحرش و الوحشية و الهمجية و امراه عارية



كان  طاهرا تخلع حذائك قبل دخوله حتى لا تدوس على دماء طاهرة





كان البنات تبات في الشارع بدون خوف و الرجاله منظمين بحمونهم



ما الذي حدث ؟؟؟



التفسير المنطقي : اختفاء عنصر الاسلاميين من الصورة  (المتحرشين عارفين انهم ما بيهزروش في المسئلة دي ) و ان التحدي و الخوف كان مسيطر على المشاعر





طيب اختفاء عنصر الاسلاميين , و هل حماية العرض عند الملتزمين فقط ؟؟؟ موجودة عند كل انسان سواءعربي او غير عربي او مسلم او غير مسلم



هل لازم الكرباج عشان نمشي محترمين



في 2006 تقربيا كنت بتكلم من مسيحين و اتفقت ارائنا اننا لو لقيت حد بيعاكس مجرد معاكسة اي واحدة سواء محجبة عير محجبه منتقبه عير منتقبة



مسلمة مسيحية



انت تكون راجل و تقف موقف رجاله






ﻋﺎﺍﺭﻑ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻳﻪ ﺑﻨﺖ ﺗﻤﺸﻲ ﻓـ ﻧﺺ ﺍﻟﺸﺎﺍﺍﺭﻉ ﻭﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﺨﺒﻂ ﺩﺭﺍﻋﻬﺎ ﻋﺸﺎﻥ ﻣﺘﻤﺸﻴﺶ ﻣﻦ ﺟﻤﺒﻚ !!!
ﻋﺎﺭﻑ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻳﻪ ﺑﻨﺖ ﺗﻔﻀﻞ ﺍﻧﻬﺎ ﺗﻤﺸﻲ ﺟﻤﺐ ﻛﻠﺐ ﻭﻼ ﺍﻧﻬﺎ ﺗﻌﺪﻱ ﻣﻦ ﺟﻤﺒﻚ !!!
ﻋﺎﺭﻑ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﻨﺖ ﺗﺘﺸﻌﺒﻂ ﻓــ ﺍﻟﻤﻴﻜﺮﻭﺑﺎﺻﺎﺕ ﻭﺗﺘﺒﻬﺪﻝ ﻭﺗﺮﻭﺡ ﺷﻐﻠﻬﺎ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻋﺸﺎﻥ ﺧﺎﻳﻔﺔ ﺗﺮﻛﺐ ﻣﻌﺎﻙ ﺗﺎﻛﺴﻲ ﻭﺗﺨﻄﻔﻬﺎ !!!
ﻋﺎﺭﻑ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻳﻪ ﺑﻨﺖ ﺗﺎﺧﺪ ﻣﻜﺎﻧﻴﻦ ﻓـ ﺍﻟﻤﻴﻜﺮﻭﺑﺎﺹ ﻟﻴﻬﺎ ﻟﻮﺣﺪﻫﺎ ﻋﺸﺎﻥ ﻣﺘﺮﻛﺒﺶ ﺟﻤﺒﻚ !!
ﻋﺎﺭﻑ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻳﻪ ﺑﻨﺖ ﺗﺨﺎﻑ ﺗﺨﺮﺝ ﺍﺻﻼ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻬﺎ ﻋﺸﺎﻥ ﺧﺎﻳﻔﺔ ﻣﻨﻚ !!
ﻋﺎﺭﻑ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻳﻪ ﺑﻨﺖ ﺗﺒﻘﻰ ﻻﺑﺴﺔ ﻭﺍﺳﻊ ﻭﺗﺴﻤﻊ ﻣﻨﻚ ﻛﻠﻤﺔ ﻭﺣﺸﺔ ﺑﺮﺩﻭﺍ ﺍﻭ ﺗﺸﻮﻑ ﺑﺼﺔ ﻣﺶ ﻛﻮﻳﺴﺔ ﻓــ ﻋﻴﻨﻚ !!!
ﻋﺎﺭﻑ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻳﻪ ﺑﻨﺖ ﺗﻤﺸﻲ ﺗﻜﻠﻢ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻓـ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻭﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻘﻮﻟﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ ﻋﺸﺎﻥ ﻫﻲ ﻣﺎﺷﻴﺔ ﺗﺤﺴﺒﻦ ﻋﻠﻴﻚ ﻭﻣﻘﺮﻭﻓﺔ ﻣﻦ ﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻚ !!!
ﻛـــﻞ ﺩﻩ ﻣﺶ ﻣﻌﻨـــﺎﻩ ﻏــــﻴﺮ ﺣــــــﺎﺟﺔ ﻭﺍﺣـــــﺪﺓ ....
ﺍﻥ ﺍﻟﺮﺟـــــﻮﻟﺔ ﺻﻔــــﺔ ﺍﻭﺷﻜــــﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻼﻧﺘﻬﺎﺍﺍﺀ
#استرجل_واحميها بدل ما تتحرش بيها
#اعدام_للمتحرش
#كفايه_اسفاف
#بنات_مصر_خط_احمر
#ابدأ_باختك
#ضد_التحرش





في كلام كثير عايز اقولة لكن في فمي ماء 



بحاول اضرب صور لتقريب الكلام و توضيحة بشكل غير مباشر



يقول العقاد لسارة " مديحة يسري" بعد ان اكتشف خيانتها  و عرضت عليه ان يكون صديقا له مثل الباقيين فرفض




تريدين أن أرضي بك اليوم للهوي      وأرتاد فيك اللهو بعد التعبد


والقاك جسما مستباحا وطالما       لقيتك جم الخوف جم التردد


رويدك أنى لا أراك مليئة         بلذة جثمان ولا طيب مشهد


جمالك سم في الضلوع وعثرة        تردمها الصفو غير ممهد


أذا لم يكن بدا عن الحام والطلا     ففي غير بيت كان بالأمس مسجدى






بيقول لو انا هسكر و هعربد



فليكن هذا في مكان غير المسجد و غير المعبد



وطلب العقاد من صديقه الفنان التشكيلى صلاح طاهر أن يعينه على النسيان ، برسم لوحة كبيرة .. تمثل ( تورتة ) مزركشة فاخرة ، تحوى أجمل ما تحوى من الحلوى
، وقد هجم عليها الذباب وتكاثرت عليها الصراصير ..
التورتة الجميلة ترمز إلى الجميلة السمراء ، والذباب يرمز إلى الجو الذى ذهبت إليه ..
أخذ العقاد اللوحة وعلقها فى غرفة نومه ، أمام مخدعه ، ظلت اللوحة مكانها لسنوات طويلة ، إلى أن أدركته رحمة الله """



يحكي صلاح طاهر.




«ذات مرة كنت مع الأستاذ العقاد في شقته، ودخلت غرفة لأتحدث في الهاتف، فناداني العقاد بلهفة: يا صلاح.. تعالى لا تتصل الآن، ورجعت إليه فوجدت الدموع في عينيه، فأخبرني أنه ينتظر على أمل أن تتصل به محبوبته الممثلة التي قاطعها منذ أربعة شهور، ووجدت مدى تأثُره بفراقها على رغم قدرته الخارقة على التحمل والكتمان وتناقشنا في كيفية نسيانها، واقترح عليّ أن أرسم لوحة فنية عبارة عن تورتة شهية جداً وقد تهافت عليها الذباب، وبالفعل أنجزتُ اللوحة المطلوبة ووضعها العقاد على الحائط مقابل سرير نومه، وكلما استيقظ رأي اللوحة التي ساعدته على النسيان».






نعم هذه الصورة تمثل ميدان التحرير الجميل و قد اجتمع عليه الذباب ليلوثوه و يمرضوه و يشوهوه



نعم نحب ميدان التحرير و الثورة



لكنها لوثت كثيرا حتى اصبحتا مشبوهه



كتب العقاد فيها قصيدة ( بنت الفن ) قائلا فيها ..





أفى حجرة النوم أم قاعة العرض ... جمهور فنك مستحضر ؟
ومن تعرفين ؟ أمـــام الســتار ... أم خلفه دائما أكثر ؟
وهل أنتِ نجم ، لأن النجوم ... فى ليليها أبدا تسهر ؟
أمور إذا ما احتواها السؤال ... فالسائلون بها أخبر
فما تبرزين وما تسترين ... بغير شعاع لهم يظهر !




لا نحتاج محللين سياسين



نحتاج محللين نفسين



مربين فضلاء



احنا قفلنا الباب في وجه العلماء و المربين





محتاجين توازن في النظر للمرأة انها ليست لحمه لان لو هي لقمه يبقي احنا  كلاب !!










يقول الجخ


خبى قصائدك القديمه كلها مزق دفاترك القديمه كلها


واكتب لمصر اليوم شعراً مثلها


لا صمت بعد اليوم يفرض خوفه فأكتب سلام النيل مصر واهلها


عيناكِ اجمل طفلتين تقرران بأن هذا الخوف ماضً وانتهى


كانت تداعبنا الشوارع بالبروده والسقيع ولم نفسر وقتها


كنا ندفأ بعضنا فى بعضنا ونراك تيتسمين .. ننسى بردها


واذا غضبتِ كشفت عن وجهها وحيائُنا يأبى يدنس وجهها


لا تتركيهم يخبروكى بأننى متمرداً خان الامانه او سهى


لا تتركيهم يخبروكى بأننى اصبحت شئ تافه وموجه فأنا ابن بطنك


وابن بطنك من اراد ومن اقال ومن اقر ومن نهى


صمتت فلول الخائفين بجبنهم وجموع من عشقوكى قالت قولها




لا تمزق اشعارك اللي بتشتم فيها



كمل زي ما انت عايز






 يقول الجخ ايضا


للى مش فاهمين نزولنا فى الشوارع الحكومه عودتنا على الشوارع بيتتنا فى الشوارع نيمتنا فى الشوارع


 الحكومه قفلت على نفسها كل الببان خوفتنا من الببان


فاترمينا كلنا فى حضن الشوارع أكتر مكان لقيناه أمان


للى خايفين عالبلد لحسن تموت ماتخافوش الموت سكوت


و احنا مش فى الخطه أصلا ان بكره يكون سكوت


إحنا شايلين حملنا و مكملين بكره بيشاور علينا و احنا مش مستعجلين


ماحنا لينا كام سنه متقندلين صابحين فى طين نايمين فى طين


إحنا بنأسس بلد تسمع شكاوى المظلومين نشتغل نلقى عرقنا قصاد عنينا



مش فى جيب النصابين


نشتكى..نلقى اللى يسمع شكوة الناس الغلابه الطيبين


إحنا بنشكل بلد لا هى خايفه من صوت الأدان ولا خايفه من إن الكنايس تتبنى


إحنا بنشكِّل وطن عفيان غنى مش وطن يخدم خمستاشر نفر و يبات جعان


إحنا مش عايزين وطن مذلول مهان المصرى مش لايقه عليه كلمة مُهان



يقولك إحنا عملنا فوضى إحنا برضه عملنا فوضى؟!


إحنا كنا بنتجلد إحنا كنا بنتسرق و نعيش و نرضى



كانت الأسعار بتغلى و كنت برضى و الشرطه بتفتشنى عادى فأى وقت فأى حته



بدون مناسبه و كنت برضى



والانتخاب من سن كام لسن كام . .ماعرفش ليه و كنت برضى



جاى النهارده تقولى إحنا عملنا فوضى


ماسورة الغاز بتقفلها لصعيد بلدك و تل أبيب بتفتحها


ماسورة الغاز بتقفلها على ولادك و للأعداء بتفتحها


و ناس شقيانه طول الليل عشان لقمه و غالى ياخدها من قوتهم


إلهى يارب يطفحها..


وناس تسكن قصور بتدور وناس الجوع بيدبحها


وناس بتموت في الميادين فدا الثورة


وناس خايفة على مشاعره لنجرحها . . ياخي ...


إحنا هنكمل و هنزق الببان يـــــــــا رب .. أنت المُستعان


و اللى بيقولوا علينا مغيبين و مسطحين ومجوفين


و معفنين و متنتنين و بلطجيه و مأجورين


قولوا براحتكم ..


إحنا برضه مؤدبين و مسالمين بس احنا برضه..


مكملين . . .






ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

BIM arabia © 2014. All Rights Reserved | Powered by- Blogger

Designed by- Dapinder